أهم الاخبار

استطلاع

احصائيات الموقع

زيارات اليوم: 119
جميع الزيارات: 32242

داعش والبشمركة في خندق واحد !

قسم :تقارير نشر بتاريخ : 10/10/2017 - 09:11

داعش والبشمركة في خندق واحد !

 

 

نشرت وسائل اعلام محليه اخبار عن تسليم عناصر داعش أنفسهم الى قوات البيشمركة الكردية في المناطق التي تم تحريرها على ايدي القوات الأمنية والحشد الشعبي، مضيفةً ان عدد غير قليل من جرحى التنظيم الى الان يتلقون العالج والرعاية الصحية في المستشفيات الكردية.

 وأشار مراقبون الى الاتفاق الغير مسبوق بين الاكراد وتنظيم داعش يهدف الى اضعاف قوة الحكومة الاتحادية خصوصا بعد رفضها الواضح والصريح لفكرة الاستفتاء، اما الهدف الثاني لهذا التكتل فهو من اجل إحلال السيطرة الكردية على المناطق التي مازالت تحت سيطرة داعش.

هذا واكد المحلل السياسي حسين الكناني، اليوم الثلاثاء في حديث خاص لـ/ البراق نيوز / ان" إقليم كوردستان يتجاهل الحكومة العراقية منذ فترة طويلة "مبدياً عدم استغرابه من التعاون الحاصل بين التنظيم ورئاسة إقليم كوردستان".

وقال الكناني ان" هناك أواصر تنسيق واضح بين قيادات البيشمركة وتنظيم داعش من اجل تهريب النفط وتمرير المسلحين الى الأراضي العراقية من خلال المناطق المسيطر عليها من قبل داعش ".

وتابع الكناني" على رئاسة إقليم كوردستان تسليم عناصر داعش المتواجدين في شمال العراق وتحذيرهم من احتضان أي مجموعة هددت امن العراق"، منوها ان" هذه العملية لا تحتاج الى قرار برلماني، وانما تحتاج الى قوة لتطبيق قوانين البرلمان التي يجب ان تسري على جميع العراق ومكوناته الشعبية بما في ذلك إقليم كوردستان بأعتبارها تابعة لحكومة المركز".

كما بين الكناني ان" الحكومة اختارت المطالبة بتسليم عناصر داعش المتواجدين بالإقليم في هذا الوقت بالذات، ليصبح ورقة ضغط إضافية على رئاسة الاقليم المتمثلة بالبارزاني المنتهية ولايته من اجل المحافظة على وحدة العراق وسيادة ارضة وكرامة شعبه" على حد تعبيره.

في السياق ذاته دعا رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية حاكم الزاملي، أمس الخميس، حكومة اقليم كردستان الى تسليم الإرهابيين العراقيين والاجانب الذين سلموا ‏أنفسهم لقوات البيشمركة بعد محاصرتهم من قبل القوات الأمنية والحشد الشعبي"، مطالباه كوردستان بـ "التعاون مع حكومة بغداد من اجل العبور بهم الى بر الأمان".

واشار الزاملي الى ان "هؤلاء الارهابيين مطلوبين للقضاء العراقي وهم متورطون بقتل ‏آلاف العراقيين بل ويهددون أمن العراق سواءً محافظات الاقليم او مدن المركز”، موضحاً أن “التعاون في تسليم المعتقلين سوف يسهم في ‏الحصول على معلومات مهمة تساهم في الحد من الارهاب في العراق والمنطقة”.

يشار الى ان أكثر من 350 عنصر من عناصر داعش سلموا أنفسهم لقوات البيشمركة هربا من القوات المشتركة العراقية التي حررت قضاء تلعفر وناحية العياضية اخر معاقلهم في محافظة نينوى.