أهم الاخبار

استطلاع

احصائيات الموقع

زيارات اليوم: 119
جميع الزيارات: 32242

حمزة بن لادن خلفا لابيه في سوريا بامر من الضواهري !

قسم :امنية نشر بتاريخ : 11/10/2017 - 05:19

حمزة بن لادن خلفا لابيه في سوريا بامر من الضواهري !

 

 

بعد أيام من إعلان صحيفة «دايلي ميل» البريطانية أن المخابرات البريطانية تعمل دون علم الحكومة السورية على متابعة نجل زعيم تنظيم القاعدة حمزة بن لادن، تداول ناشطون خبر تأسيس جماعة جهادية جديدة في سوريا تدعى «أنصار الفرقان في بلاد الشام». وتتواتر أنباء عن أن حمزة بن لادن هو من يقف وراءها، بدعم من ما يسمون النفسهم «الشرعيين» المنشقين عن « تحرير الشام»، جبهة النصرة سابقا.

 

المعلومات المتوفرة، لا يمكن القطع بصحتها حتى الآن، عن أن حمزة بن لادن قد يكون هو زعيم التنظيم الجديد، وأنه سيعتمد في تأسيس جماعته الجديدة على الرافضين لسياسات الجولاني المبتعدة عن تنظيم «القاعدة»، وبدعم من الظواهري الغاضب من الجولاني بعد خلعه البيعة لتنظيمه.

 

ويبدو أن من يسمون انفسهم «الشرعيين» الذين عارضوا سياسات الجولاني في الفترة الأخيرة، سيقومون بسحب الموالين لهم ضمن «هيئة تحرير الشام» لمصلحة التنظيم الجديد. ولعل أبرز هذه الأسماء الأردنيون بلال خريسات، وإياد الطوبازي (أبو جلبيب)، والعريدي، ومصلح العليان والمحيسني.

 

وفي الأسابيع الأخيرة، نشرت تسجيلات صوتية مسربة عدة، بين الجولاني وقائد قطاع إدلب في «تحرير الشام» يصفون فيه الشرعيين المنشقين عنهم بـ»المرقعين»، واقترح قائد قطاع إدلب اعتقال المحيسني، وهو ما رفضه الجولاني.

 

وبينما يريد الشرعيون المنشقون عن « تحرير الشام» إعادة الارتباط بالقاعدة، فإن قيادة القاعدة في أفغانستان الممثلة بالظواهري وسيف العدل، ترى أن الأولوية هي محاربة الأمريكيين.

من جهته يرى الباحث المختص في شؤون الجهاديين وتنظيم القاعدة، حسن أبو هنية، أن الأنباء عن انتقال حمزة بن لادن إلى سوريا، شبه مؤكدة. واضاف مراقبون ان حمزة انتقل إلى سوريا قادما من باكستان بعلم المخابرات الامريكية والبريطانية من اجل مزيد من الصراع في سوريا.