أهم الاخبار

استطلاع

احصائيات الموقع

زيارات اليوم: 119
جميع الزيارات: 32242

لماذا تصر المانيا على دعم الاكراد؟

قسم :تقارير نشر بتاريخ : 23/10/2017 - 09:01

 لماذا تصر المانيا على دعم الاكراد؟

لماذا تصر المانيا على دعم الاكراد؟

 

 

"البراق نيوز"

علي الاسدي

 

 

على طول الأزمات العالمية التي تشكلت إبان الحرب العالمية الثانية والفتك باليهود على يد الزعيم النازي ادولف هتلر وسيطرته على أجزاء كبيرة من العالم ، تجمهرت البلدان على تفتيت هذه الإمبراطورية الهتلرية ، برزت علاقة اليهود بالاكراد كونهم أقليات مظلومة (حسب الادعاء)  وسط وحشية العولمة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والخوف من الفتك بهم الأمر الذي عزز سيطرتهم على أجزاء مناطقيه مهمه .

هذه العلاقة الكردية اليهودية تطورت إلى أن وصلت المرحلة في سيطرة العقل اليهودي على العالم وتفتيت الإمبراطورية الألمانية، الأمر الذي جعل الألمان أمام خيارين لا ثالث لهما ، أما أن تعتذر المانيا لليهود وتقيم لضحاياهم نصبا تذكاريا في برلين والرضوخ لاي شرط يهودي ، أو بقاء المانيا في خراب دائم ، فاختار الشعب الألماني الخضوع لإسرائيل والتطبيع لاي شيئ.

هذه العلاقة الكردية الألمانية جائت بدعم من اليهود ( اسرائيل تحديداً ) كضريبة وتعوضيا لإسرائيل ، وبما أن إسرائيل دعمت الأكراد في مشروعهم الانفصالي ، ولاتستطيع التحرك بالمباشر لأنها مكروهه في المنطقة الإقليمية العربية فقد حركت المانيا لدعم البيشمركة وتسليح الأكراد تمهيدا لإقامة دولة عنصرية تشبه اسرائيل.

وهناك عامل مساعد اخر وهو توتر العلاقات الألمانية التركية جعل الألمان يفضلون الأكراد ويقدمون لهم الدعم على أمل تفتيت الامبراطوريه العثمانيه وتهديم إيران تدريجياً .

الان بدأ اللعب الألماني وإصراره على دعم البيشمركة بالسلاح يتضح للعيان بضغط من إسرائيل.